أخر المستجدات :

بالصور.. “المخدرات و البطالة”.. وراء مأساة أب يقتل زوجته وإبنه وينتحر

بالصور.. “المخدرات و البطالة”.. وراء مأساة أب يقتل زوجته وإبنه وينتحر
17/07/2014,
مأساة أب يقتل زوجته وإبنه وينتحر

مأساة أب يقتل زوجته وإبنه وينتحر

كتب : أحمد جرامون

كثيرآ ما شاهدنا و قرأنا عن أضرار تعاطى الأقراص المخدرة ، و الآثار التى تتركها على من يتعاطاها و على من حوله ، إلا أن ما شهدته مدينة كفر الدوار و استيقظوا عليه أهالى السناهرة يوم الإثنين يدق ناقوس الخطر بأعلى صوت بعدما تمكنت المخدرات من أب فى بداية العقد الخامس من العمر ، إستئجر سلاح نارى محلى الصنع ، و قام بإطلاق 3 ثلاثة أعيرة نارية منه ، أولها فى رأس زوجته و تركها مسجاه فى بركة من الدماء أمام والدتها ، ثم توجه إلى الطابق الأعلى حيث ينام إبنه الوحيد “كريم” 13 سنة ، و وضع المسدس على رأسه الساكن فوق الوسادة ، و أطلق الرصاصة الثانية فإنشطر رأس الطفل إلى نصفين ، ثم أطلق الرصاصة الثالثة على رأسه ليلقى مصرعه فى الحال وسط ذهول الحاضرين و سكون الجيران ، تمضى الأحداث خلال بضع دقائق خلـّـفت ورائها جثة الأم و الإبن و الأب ، كلا منهم فى بركة من الدماء .
لم يجد الأهالى الحاضرين أى شئ يفعلوه غير الإتصال بقسم شرطة كفر الدوار . و على الفور انتقل الرائد “محمد حمادى” رئيس مباحث كفر الدوار ،والمقدم محمد ابوحطب و العقيد “محمد عمار” وكيل المباحث لمكان الحادث للتحفظ على المشهد المأساوى ، و تم إخطار النيابة العامة باشراف اللواء محمد طاحون مساعد وزير الداخلية لامن البحيرة و بدأت التحقيقات .
و من جانبها قامت الأهرام بعمل تحقيق إنسانى و التقينا بأقرب الأشخاص من المجنى عليهم فوجدنا”أم المجنى عليها” سيدة فى العقد السابع من العمر جلست يظهر علي وجهها علامات الحزن و الأسى ، إلا أنه غلب عليه طابع صبر الأم و الإيمان ، و بجوارها إبنتها “نجلاء إسماعيل” شقيقة المجنى عليها الصغرى ، و حولها بنتىّ المجنى عليها ” ” و ” ” من زوج سابق اللتان غضبن عند التقاط صورة لهن ، و ذلك بسبب شكواهن من بعض الصحف و المواقع الإلكترونية الإعلامية التى تنشر و تبث أخبار غير صحيحة تسئ إليهن و إلى المجنى عليهم ، و إن كانتا على حق فيما قالتاه إلا أنهن سرعان ما هدئن بعدما عرفوا أننى مراسل جريدة الأهرام ، و بدأوا فى إعادة شريط الأحداث المـُحزنة التى لم تستطع الأم أن تحكيها بعدما جرت الدموع على وجهها الذى يعلوه إبتسامة الإيمان و الصبر على البلاء .
و رحمة بالأم وجهنا الحديث إلى شقيقة المجنى عليها “نجلاء” التى تقيم معها فى نفس المنزل ، و هو منزل ملك والدتها و يعيشوا فيه جميعآ بما فيه المجنى عليها و زوجها .
بعدما تمالكت أعصابها قالت : تزوجت أختى “إيمان” من “مصطفى” منذ 14 عام و أنجبت منه “كريم” 13 سنة المجنى عليه الإبن الاكبر ، و “مروان” الإبن الأصغر 11 عام الذى توفى منذ عام متأثرآ بمرض السرطان فى الرأس ، و يعيش معها ابنتيها من زوج آخر فى شقة بمنزل والدتها ، و طوال هذه السنوات بعدما ترك “مصطفى” العمل فى فرقة الأفراح و قعد عاطل عن أى عمل و اعتمد فى الإنفاق على ما تكسبه شقيقتى من وظيفتها ، و أيضآ من أجر مجموعات التقوية التى كانت تدرسها لأبناء الحارة ، و نشبت الخلافات بينهم بعدما بدأ فى تعاطى “البرشام” “فراولة” و “أباتريل” و “ترامادول” و عاش حياة البطالة و زاد الحد حتى أنه أخذ أموال علاج إبنه الأصغر و التى جمعت من أهل الخير لعلاج الابن من مرضه القاتل الذى لم يكن أرحم من الأب ، ليلقى الصغير ربه قبل أن يواجه مأساة اليوم ، و زادت بعدها المشاكل و قام بإستجار شقة فى مدينة مطروح للسهر و قضاء بعض الأوقات بها ، و وصل حد المشاكل بينهما إلى الطلاق مرة و أخرى حتى وصل عدد الطلقات إلى 6 مرات ، و حدث الخلاف الاخير و قالت له “لن تعود إليه مرة أخرى حتى تسأل إمام المسجد أو الفقيه ” لتعرف موقف زواجها الشرعى ، و استمر الحال على ذلك حتى فوجئنا به يوم الحادث الساعة الواحدة ظهرآ و وجد أمى فى الطابق الأول كانت معها إيمان فوجئت به و هى تخرج من الحمام تجفف وجهها من الوضوء إستعدادآ لصلاة الظهر ، و قالت له “إيه اللى جابك يا مصطفى” فقال لها “عايزك فى آخر كلمتين ” و أخذها من يدها للغرفة المواجهة و أغلق الباب حتى سمعنا صوت إطلاق رصاصة ، و فتح الباب و صعد إلى الأعلى فى الشقة التى كان يقيم بها مع أختى حيث ينام “كريم” المجنى عليه فى ساعة القيلولة على سريره حيث يضع الصغير رأسه على الوسادة ، أطلق عليه رصاصة فى رأسه لتنشطر منها الدماء فى كل مكان بالغرفة فلم تتغير رقدة الصغير من مكانها و صعدت روحه فى الحال ، ثم توجه إلى صالة الشقة و أطلق الرصاصة الأخيرة على رأسه .
و هنا يقاطعها صبى صغير يحاول الحديث , فسألته عن إسمه قال أنا “محمد الكيلانى” 13 سنة صديق كريم و إبن خالته . قال : كنا نلعب ليلة الحادث و حضر إلينا “عمو مصطفى” و أعطى لإبنه “كريم” مبلغ 100 جنيه ، و قال له “إلعب براحتك و اشترى كل اللى انت عايزه و كل اللى نفسك فيه” .
و هنا انفعلت الأخت أكثر و قامت معنا ترشدنا عن مكان الحادث و مسرح الجريمة ، و زادت شكواها و ارتفع صوتها قليلا بعدما عثرت فى حافظة “مصطفى” على روشتة علاج منسوبة لطبيب أمراض نفسية و علاج الإدمان .
و قالت : حاولت أختى أن تعيش و تحملت الكثير لتبقى على اسرتها ، و لكن زوجها بإدمانه للمخدرات شكـّل عبء كبير عليها و فرض سيطرته و استعمل العنف معها تحت تأثير المخدرات ، رغم تحملها العيشة الصعبة إلا أن هذه الحياة لم تستطع حتى الحصول عليها ليختم حياتها البائسة بهذه المأساه .
يذكر أن الأب الجانى قد وجد مكتوبآ على يده باللون الأبيض عبارة “ربنا رحيم” ، و يسدل الستار على مأساه تكررت فى مدينة كفر الدوار حيث سبق منذ بضع سنوات أن قام أب بذبح أبناءه الثلاثة و زوجته ، ثم ألقى بنفسه تحت قطار أبو قير ، و تتكرر المأساه اليوم دون أن نبحث أسباب تكرار مثل هذه الحوادث المؤلمة لمنع تكرارها فى المستقبل

المجنى عليها

المجنى عليها

مأساة أب يقتل زوجته وإبنه وينتحر

مأساة أب يقتل زوجته وإبنه وينتحر

مصطفى الجانى

مصطفى الجانى

الكلمات الدلالية:
حواديت

Warning: session_start() [function.session-start]: Cannot send session cookie - headers already sent by (output started at /home/content/06/11498406/html/online/wp-content/themes/Voxis/header.php:2) in /home/content/06/11498406/html/online/wp-content/plugins/auto-post-fb-comment/auto-post-fb-comment.php on line 173

Warning: session_start() [function.session-start]: Cannot send session cache limiter - headers already sent (output started at /home/content/06/11498406/html/online/wp-content/themes/Voxis/header.php:2) in /home/content/06/11498406/html/online/wp-content/plugins/auto-post-fb-comment/auto-post-fb-comment.php on line 173

أضف تعليق !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *